كلمة السيد الوزير

إن الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، سعيا منها للارتقاءبوسائط الاتصال، وحرصا منها على توطيد روابط التواصل، وضمان حق الوصول الى المعلومة،وفي إطار الدينامية الجديدة التي تعرفها، لسعيدة بأن تشارككم وتقاسمكم موقعها الإلكتروني الجديد.

 

ففي ظل تحديات ثورة الرقمنة المتقدمة والطفرة التكنولوجية، وما تفرضه من مواكبة دائمة ومبتكرة، لمواجهة تحديات المستقبل والانخراط في الركب الرقمي، كان من الضروري العمل على تحيين وتجديد الموقع الإلكتروني للوزارة وإخراجه في حلة وتصميم جديدين، لنضع رهن إشارتكم أداة في مستوى تطلعاتكم وانتظاراتكم.

 

إن الهدف الأساسي من هذا الموقع، هو المساهمة من جهة، في رهان الارتقاء بالخدمات العمومية المقدمة لصالح مغاربة العالم،والاستجابة لتطلعات المهاجرين المقيمين ببلادنا، والانفتاح على المجتمع المدني وعموم الباحثين والمهتمين،والتفاعل المستمر مع المقاولين والمستثمرين من مغاربة العالم ومواكبتهم. ومن جهة أخرى، تقديم مهام الوزارة وتوجهاتها وبرامجها وأنشطتها، وتسهيل قنوات التواصل والتفاعل الرقمي.

 

  المكانة المتميزة التي يحتلها المغاربة المقيمين بالخارج عند كل المغاربة، أفرادا ومؤسسات، وتواجدهم في مختلف بقاع العالم، وما يتميزون به من ريادة واحترام ببلدان الاستقبال، وما يتصفون به من اعتزازبوطنيتهم وهويتهم المغربية، تجعل مهمة خدمتهم شرف نعمل من أجل تجسيده على أرض الواقع، بإرادة وطنية صادقة، وفعل ميداني بنفس جديد يروم تعبئة الوسائل والإمكانيات، ومبادرات تستهدف الإبداع والابتكار في التفاعل والتدخل، من أجل ربح رهان تقوية الجسور بينهم وبين وطنهم الأم، ومجابهة التحديات الطارئة في بلدان الاستقبال.

 

رهاننا الرئيسي هو التجاوب مع انشغالاتكم اليومية والأساسية.والعمل الدائم على قضاياكم وانتظارتكم، وتعبئة كل المؤسسات والفاعلين العموميين المعنيين، بتراب الوطن او على مستوى السفارات او القنصليات، انسجاما مع التوجيهات الملكية السامية،والتزاماتنا في البرنامج الحكومي. كما أن رغبتنا المشتركة، تبقى بطبيعة الحال، هي المحافظة على الهوية المغربية وتوطيدها،والمساهمة إلى جانبكم في تعزيز إشعاع بلدنا عبر رأسماله الثمين الذي تمثلونه.

 

قناعة بلادنا بأن الهجرة عامل محفز على التنمية، وليست عائقا، وتجربتها التاريخية في الاحتضان والعيش المشترك، والالتفاف المجتمعي مع الإرادة الملكية، تعزز ايماننا بضرورة الفعل المستمر من أجل تنزيل الإستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء، ومواجهة التعقيدات المطروحة، بنفس انساني وديمقراطي، يروم الإدماج والولوج الى مختلف الخدمات العمومية، في تفاعل وتنسيق دائم مع كل القطاعات الحكومية والمنظمات الوطنية والدولية المعنية.

 

مرة أخرى، أود أن أؤكد لكم أننا لن ندخر جهدا لإنجاح مهمتنا، وخاصة السهر على تطوير قنوات التواصل و الحوار وتعزيزها على الصعيدين الوطني والدولي، من أجل الرقي بجودة الخدمات المقدمة اليكم، وبغرض مواكبتكم بشكل أفضل في إنجاز مشاريعكم بنجاح.

 

مما لا شك فيه، أننا وبتضافر جهودنا جميعا، سنساهم، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، في بناء مغرب الغد، مغرب فخور بماضيه وقيمه ومنفتح على الحداثة وعلى تحديات العولمة.

 

السيد عبد الكريم ابنو عتيق ،الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة