الشراكة مع جمعيات مغاربة العالم

برنامج تقوية قدرات جمعيات مغاربة العالم

في إطار استراتيجيتها الهادفة إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة لمغاربة العالم وكذا هيكلة النسيج الجمعوي لمغاربة العالم بالخارج، وضعت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة برنامجا لدعم قدرات الجمعيات من أجل تأهيل قدراتها التنظيمية والمؤسساتية في مجال مواكبة مختلف فئات مغاربة العالم.
ويهدف هذا البرنامج إلى :
-دعم قدرات الفاعلين الجمعويين في مجال هندسة المشاريع حسب خصوصية كل بلد وحسب الفئات المستهدفة ؛
-دعم قدرات الفاعلين الجمعويين حول المواضيع والمحاور ذات الأولوية باستراتيجية الوزارة الموجهة لمغاربة العالم ؛
– نقل الكفاءات ورسملة وتثمين التجارب الناجحة.

برنامج دعم جمعيات مغاربة العالم

في إطار تنفيذ إستراتيجية الحكومة الموجهة لفائدة مغاربة العالم، وضعت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، برنامجا طموحا للشراكة مع النسيج الجمعوي لمغاربة العالم.
ويهدف هذا البرنامج أساسا إلى دعم ومواكبة جمعيات مغاربة العالم الحاملة للمشاريع الهادفة إلى التنمية الاجتماعية لفئات مغاربة العالم في وضعية صعبة وإلى دعم ارتباط الشباب ببلدهم الأصلي، مع حث هذه الجمعيات على عقد شراكات ببلدان الاستقبال وإشراك الفاعلين المحليين.
وهكذا، تقوم الوزارة سنويا بالإعلان عن برنامج دعم مشاريع جمعيات مغاربة العالم التي تندرج في إطار الأولويات الاستراتيجية التالية :
-الدعم المدرسي لأطفال المغاربة المقيمين بالخارج في وضعية صعبة ؛
-مواكبة الشباب المغربي المقيم بالخارج و الأشخاص في وضعية صعبة (المسنين، السجناء، القاصلرين غير المرفقين،….) ؛
-المشاريع الثقافية التي تستهدف توطيد الصلة بين مغاربة العالم و بلدهم الأم؛
-النهوض بأوضاع المرأة المغربية المقيمة بالخارج.
ويتم انتقاء المشاريع القابلة للدعم من طرف لجنة انتقاء المشاريع المحدثة على صعيد الوزارة طبقا لمقتضيات دورية الوزير الأول رقم 2003/7 بتاريخ 27 يونيو 2003 المتعلقة بالشراكة بين الدولة والجمعيات، و التي تضم في عضويتها ممثلين عن العديد من القطاعات والمؤسسات المعنية بالمغاربة المقيمين بالخارج.

التنمية التضامنية

تساهم الجالية المغربية المقيمة بالخارج بشكل فعال في التنمية المحلية عبر انخراطها في دعم البرامج المنجزة في الجهات التي تنحدر منها. حيث يتم إطلاق هذه المشاريع وإنجازها، في العديد من الحالات، بالتنسيق مع الجماعات المحلية وجمعيات المجتمع المدني.

ومنذ عدة سنوات، تم تسجيل نوع من الاحتضان/ الشراكة بين جمعيات المهاجرين أو أبنائهم والجمعيات على المستوى المحلي أو الجهوي.

ومن أجل تشجيع مبادرات التنمية المحلية، وفي إطار محاور الإستراتيجية الموجهة للمغاربة المقيمين بالخارج، تعمل الوزارة على :

– رصد الجمعيات النشيطة ودمجها في قاعدة بيانات خاصة بجمعيات مغاربة العالم ؛

– تشجيع وتأطير الأعمال التضامنية للجمعيات ؛

– تطوير فضاءات التبادل بين جمعيات مغاربة العالم والجمعيات المحلية بالمغرب ؛

– مواكبة المبادرات الاجتماعية لمغاربة العالم في إطار التنمية الاجتماعية والتضامنية بالمغرب ؛

– تسهيل وتشجيع جمعيات مغاربة العالم والجمعيات المحلية العاملة في مجال التنمية التضامنية وخاصة عبر الدعم الإداري والتقني ؛

– تشجيع تشبيك جمعيات المغاربة المقيمين بالخارج التي تعمل في مجال التنمية التشاركية أوالتنمية التضامنية.